‏إظهار الرسائل ذات التسميات أخبار عامّة. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات أخبار عامّة. إظهار كافة الرسائل

الجمعة، 1 يناير، 2016

انطلاق التسجيل في برنامج فرصتي..ستمكّن المنتفعين من منحة شهرية قدرها 100 دينار

برنامج فرصتي

برنامج فرصتي

ما هي "فرصتي"؟

"فرصتي" مقاربة جديدة في علاقة طالب الشغل مع هياكل التشغيل بحيث لا يبقى عرض الشغل فقط هو نقطة الانطلاق لعمليّة الملاءمة بين العرض والطلب، بل يصبح طالب الشغل أيضا عنصرا فاعلا في عمليّة الوساطة من خلال نشأة علاقة تعاقدية بين مستشار التشغيل وطالب الشغل موضوعها الاساسي هو تدعيم القدرة التشغيلية لطالب الشغل من أجل بناء مشروع مهني.
يتمتع المنتفع ببرنامج "فرصتي بمرافقة مشخّصة سواء في :
  •  مرحلة تحديد وبناء مشروعه المهني بحيث يتلاءم مع رغباته وإمكانياته وطاقاته من جهة، ومع حاجيات الاقتصاد ومتطلّبات سوق الشغل من الكفاءات من جهة أخرى،
  •  في مرحلة تحقيق هذا المشروع المهني، بما يساعده على الاندماج في عمل مؤجّر أو في عمل مستقل.

ما هي امتيازاتك المالية عند الانخراط في "فرصتي"؟

سيتم تمكين المنتفعين بالبرنامج بمنحة شهرية قدرها 100 دينار لتغطية مصاريفه الأساسية مع التمتع بتغطية صحية مقابل الالتزام الكلي بالمواظبة على تنفيذ مكونات البرنامج. وسيتمّ صرف المنحة شهريا لكل منتفع بعد التعاقد بينه وبين مصالح التشغيل.

كيف تنخرط في "فرصتي"؟

للانتفاع ببرنامج "فرصتي"، يتعيّن على المترشّح أن يكون باحث عن شغل نشيط خلال سنة 2015 ولو مرة واحدة (أي أنه قام بالتسجيل أو تحيين التسجيل خلال سنة 2015 ولو مرّة واحدة).
ويقع ادماج المنتفعين في البرنامج بصفة تدريجية حسب معايير الأولوية.

 يرجى - بعد إدخال البيانات بالاستمارة - التّثبّت جيّدا من صحّتها قبل تأكيد التّسجيل، لأنّ أيّ خطأ فيها قد يتسبّب في الغاء طلبك.



أو 







الأربعاء، 9 سبتمبر، 2015

اسباب كثرة التبول الليلي وعلاجاته Nocturia

اسباب كثرة التبول الليلي وعلاجاته

التبول الليلي Nocturia


التبول الليلي Nocturia ، حالة مرضية تتسبب في كثرة اليقظة خلال النوم ليلا للتبول ، وهي حالة تنتشر أكثر في كبار السن ، وتصيب الرجال والنساء وترجع لأسباب مرضية كثيرة ، إذ عادة ما يحتاج الشخص الطبيعي للنوم ست أو ثمان ساعات خلال فترة الليل دون الحاجة للتبول ، وعند الإصابة بالتبول الليلي يصبح الشخص بحاجة للتبول أكثر من مرة خلال الليل مما يتسبب في خلل في دورة النوم الطبيعية له .

أنواع كثرة التبول الليلي وأسبابه :

– البوال : ويرجع لعدة أسباب : الإفراط في تناول السوائل ، مرض السكري الغير مسيطر عليه ، مرض السكري الكذاب ، وسكري الحمل .

– البوال الليلي : وينتج عن فشل القلب الاحتقاني ، وذمة الأطراف السفلية ، اضطرابات النوم ، تناول بعض الأدوية مثل مدرات البول ، وفيتامين د المفرط ، تناول المشروبات المحتوية على الكافيين أو الكحول .

– انخفاض سعة المثانة الليلية : فرط نشاط المثانة ، انسداد المثانة ، عدوى المثانة والمسالك البولية المتكررة ، التهاب المثانة ، التهاب المثانة الخلالي ، سرطان المثانة ، تضخم البروستاتا الحميد .

– التبول الليلي المختلط : وينتج عن أسباب البوال الليلي ، وانخفاض سعة المثانة الليلية

تشخيص كثرة التبول الليلي :

يمكن للمريض مساعدة الطبيب في تشخيص الحالة بتدوين كمية السوائل التي يتناولها خلال اليوم ، تدوين عدد مرات التردد للتبول ، كمية البول ، الأدوية التي يتناولها ، اخبار الطبيب بالإصابة بعدوى أو التهابات المسالك البولية حتى يتمكن الطبيب من الوقوف على الأسباب المؤدية بكثرة التبول الليلي والعلاج المناسب لها .

علاج كثرة التبول الليلي :

يعتمد العلاج على سبب الإصابة ، ولكن يرتبط العلاج بالالتزام بعدة خطوات :
– تجنب شرب السوائل بكثرة مساء ، والمشروبات المحتوية على الكافيين وخاصة القهوة وكذلك الكحوليات .
– تغيير مواعيد تناول الأدوية المدرة للبول حيث يصبح خلال فترة الظهيرة .
– الحصول على قيلولة بعد الظهر .
– رفع الساقين لمنع تراكم السوائل .
– ارتداء الجوارب الضاغطة لمنع تراكم السوائل في الجسم .

الأدوية المعالجة لكثرة التبول الليلي :

– الأدوية المضادة للكولين ، والتي تعمل على الحد من أعراض فرط نشاط المثانة .
– يوميتاتيد ، فوروسيميد (اللازيكس) وهي مدرات بول وتعمل على تنظيم عملية انتاج البول .
– ديسموبريسين : وهو يساعد الكلى على انتاج كميات بول أقل .



غسول سيتافيل Cetaphil

تعرف على غسول سيتافيل Cetaphil

غسول سيتافيل Cetaphil


تحتاج البشرة إلى العناية الفائقة من أجل الحفاظ على نضارتها و جمالها ، لكن تنفق الكثيرات أموال طائل من أجل إخفاء عيون البشرة دون محاولة لعلاجاها و لكن نظافة الوجة اليومية هي من الخطوات الأولية و الأساسية لبقاء الوجه نضر و الحفاظ على حيوية البشرة و تجديدها مع ذلك تختار الكثيرات الغسول غير المناسب لبشرتهن ، فالبشرة الدهنبية تختلف عن الجافة عن العادية عن الحساسة لهذا سوف نتعرف على سائل غسول الوجه سيتافيل cetaphil..

 غسول سيتافيلcetaphil Lotion : هو عبارة عن مطهر بسيط عضوي لا يحتوي على مواد كيميائية و العطور التي تهيج البشرة هو من أفضل المنتجات الطبية المستخدمة حاليًا للبشرة  يوجد منه جميع أنواع ملطفات و مهدئات البشرة مناسب لجميع أنواع البشرة سواء الدهنية التي يعمل على تطهيرها من البكتيريا أو الحساسة ليمنع التهيج ، مناسب أيضًا لكل الفئات العمرية و للمرهقات لا يضر بشرتهن كما أنه خفيف الوزن يمكن إصطحابه معك في اي مكان ، يعطي نضارة و نظافة عالية للبشرة و يترك البشرة ناعمة و سلسة في الحال يحتوي على مواد كوميدوغينيك الخفيفة لإعطاءه التطهير الخاص به هو الموصى به من جميع أطباء الجلدية بالعالم لانه يساعد على استعادة الحاجز الطبيعي لوقاية الجلد و يبقي البشرة غير دهنية ناعمة و سلسه  في الحال يستخدم يوميًا أو حسب الحاجة

الاستخدام : غسول للبشرة و الجسم .

الخواص : مرطب و مطهر .

البشرة : جميع أنواع البشرة حتى الحساسة .

المواد : نونكوميدوغينيك .

الرائحة : عديم الرائحة .

الميزات : يرطب و يطهر البشرة و الجسم و يستخدم للجلد القلق مثل التجاعيد و حب الشباب و الخطوط الرفيعة .

يستخدم لجميع الفئات العمرية من البالغين لا يستخدم للأطفال ..

نصائح من أجل العناية بالبشرة بشكل مثالي :

 أولًا : اغسلي وجهك بالمنظف و اتركيه على البشرة لبضع دقائق لا تغسليه بشكل مباشر حتى يقوم بإزالة الأوساخ و الزيوت الموجودة بالبشرة و يطهر بعمق و لكن أيضًا لا تتركيه لفترة طويلة حتى لا يسحب كافة زيوت البشرة و يتركها جافة حوالي دقيقتين أو دقيقة على الأكثر .

ثانيًا : قبل الشروع بتنظيف بشرتك أغسلي يديك لأن اليدان غالبًا ما تحمل البكتيريا و الاوساخ ضعي الغسول عليها أولًا لقتل الجراثيم و البكتيريا و الميكروبات ثم اشرعي بغسل الوجه حتى لا تتضرر بشرتك 

ثالثًا : انتبهي لإختيار الغسول المناسب لنوع بشرتك مثل غسول سيتافيل الذي يستخدم لجميع انواع البشرة و يطهرها .

رابعًا : انتبهي لمشكلات بشرتك و اعملي على تصليحها مثل حبوب الشباب ، البثور ، الهالات السوداء ، التجاعيد ، إلى أخره يجب أن تبدئي بالعلاج و على أساس العلاج تتحسن بشرتك و تحددي الغسول المناسب لك .

خامسًا : لا تنسي بعد استخدام الغسول بإستخدام التونر القابض لغلق المسامات لأن مسامات البشرة تكون مفتوحه فور الغسيل و معرضة لدخول الأوساخ التي تغلق المسامات لذلك احرصي على وضع التونر أو ماء الورد أو ماء بارد لغلق المسامات .

سادسًا : احرصي على تدليك الوجه و انت تتضعين الغسول كأنك تصنعي مساج خاص ببشرتك ابدئي بوضعه بحركات دائرية لتنشيط الدم .

سابعًا : اغسلي فرش المكياج و أدوات المكياج الخاصة بك بالغسول للقضاء على البكتيريا العالقة بها من وقت إلى أخر بالماء الدافئ و غسول الوجه الخاص بك .

ثامنًا : لا تكثري من الماء الساخن و انت تغسلين بشرتك لأنه يضر بالدهون الطبيعية الموجودة بالبشرة الماء الفاتر هو الأفضل .

تاسعًا : لا تفرطي في تقشير بشرتك لإزالة الجلد الميت يكفي مرة اسبوعيًا .

عاشرًا :  انتبهي لشطف البشرة جيدًا و انت تغسليها بالغسول اليومي .


الجمعة، 9 يناير، 2015

شارلي هيبدو : ما وراء الهجوم الدموي

شارلي هيبدو : ما وراء الهجوم الدموي

charlie hebdo


نبيل الريحاني : إعلامي تونسي مقيم في الدوحة
تابعت شيئا من ردود الفعل على هجوم "شارلي هيبدو" خاصة تلك التي استضافتها "بلاتوهات" تلفزية..وقد لاحظت مدى تفاهة وسطحيّة البعض ممن يجتهدون في تقديم أنفسهم كنخب قادرة على التفكير والتفكيك وإعادة تركيب الظواهر..ما تابعته كان حفلات من النفاق المفضوح والاجتزاء الطفولي للحادثة التي اجتهد هؤلاء في قطعها عن سياقها في سبيل الاكتفاء بالحلقة الأخيرة من المسلسل وتحويلها إلى نهاية دراماتيكية لمسلسل هندي يزدحم بالبكاء والمشاعر الفياضة..فمثلا "بلاتو" التونسيّة أنفق كل الوقت وأسهب في الحديث عن حرية التعبير وعن أيادي فريق "شارلي هيبدو" في الدفاع عن الحريات ومناصرة توفيق بن بريك والقضية الفلسطينية، لكن أحدا من الحاضرين لم يذكر المعركة المفتوحة التي خاضتها الجريدة ضد شخصيّة النبي الكريم وضد القرآن العزيز..وفيما جبن الحاضرون عن تسمية الأمور بأسمائها تكفّلت "الشجاعة المقدامة" مي القصوري بالقول إنّ المقدسات لا أحد يدافع عنها وبالتالي لامجال ليقول أحدهم إن عمل الجريدة غير مقبول عندنا أو أنه جرح مشاعرنا أو أن الغيرة على النبي الكريم وعلى القرآن واجب شرعي على كل مسلم تعيينا..أغرق القوم في هذا الخطاب "التزلفي الرّخيص" الذي بدا رسالة اعتذار لفرنسا التي لم تعتذر لليوم عن الملايين الذين "دعوشتهم" في الجزائر وغيرها..ولم تعتذر عن دعمها لدواعش بن علي وهم يزهقون مئات من أبرياء الشعب التونسي إبان الثورة..تعمّد هؤلاء وغيرهم تجنب الحقيقة القائلة إن الإرهاب ظاهرة مركبة معقدة وأن عوامل عدة صنعتها: من رواسب ثقافية إلى تراكمات تاريخية ومنهما إلى نظم قمعية غذت اليأس من الحاضر في نفوس شعوبها فارتمت فئات من تلك الشعوب في أحضان الماضي..ولم تشر تلك التحليلات إلى ما اعترف به ساسة الغرب أنفسهم مثل وزيرة الخراجية السابقة هيلاري كلينتون وفيليب دوفلبان من نفاق الغرب وتورطه في صناعة الإرهاب ورعايته ثم معاملته معاملة أمنية غاب فيها العقل السياسي والديبلوماسي فكانت النتيجة مضاعفة بؤر الإرهاب وتمكينها من دولة قائمة على الأرض بقواتها التي تهدد كل من جاور مساحات نفوذها والحديث في كل هذا لدوفلبان وليس من عندي ...لحظة الهجوم على "شارلي هيبدو" كان يجب في تقديري أن تقرأ من زوايا مختلفة فقط من باب تفسير ما وقع وليس من باب التبرير..سعيا وراء استنتاج وقائي يحفظ لحرية التعبير حدودها الموضوعيّة..ويجنب المجتمعات منابع الاستفزاز والبث المقنع للكراهية بغلاف الحريات المطلقة الذي نعرف جميعا محدوديتها عندما يتعلق بالهولوكوست مثلا لاحصرا. من منطلق الإسلام ذاته يمكن لنا أن ندين استعمال الرصاص إجابة على "الكاكا" المسمّاة "شارلي هيبدو" ولنا الحق في هذا التوصيف مادامت الجريدة أباحت لنفسها أن تضع عنوانا عريضا على صفحتها الأولى كالتالي: "le coran c est de la merde" ندين ذلك لأن ما تنشره الجريدة لا يستحق في الأصل أكثر من تجاهلها وقد تجاهلها العالم فعلا ولم نسمع لها ركزا بعد ثورة الاحتجاجات في أرجاء العالم الإسلامي على الرّسوم المسيئة للنبي الكريم..تلك الموجة التي سقطت فيها أرواح من عامة المسلمين وليس من داعش أو القاعدة أو أي تنظيم ديني متشدد..مع ذلك لم نر دمعة واحدة أريقت بكاء على ضحايا الرّصاص البوليسي الذي قمع تظاهرات سلمية في أكثر من منطقة في العالمين العربي والإسلامي..دون أن ننكر أن بعض الاحتجاجات اتخذت منحى عنيفا مرفوضا.
في كل الأحوال سارت بنا المقاربات السطحية المسيّسة المؤدلجة للنخاع رغم ما ترتديه من أردية الصحافة والفكر والتحليل النزيه، سارت بنا تلك التحليلات إلى مقاربات غاية في السخافة من قبيل عقد "زواج كاثوليكي" بين الإسلام والإرهاب في مزايدة على تصريحات زعامات الغرب نفسها وهي التي تكرر في كل مرة أن الإرهاب لا علاقة له بالإسلام من حيث هو دين..وتعمدت تلك التحليلات و"البلاتوهات" والقنوات والمنابر الإعلامية تجاهل المقارنة الأخرى التي تفرضها حادثة "شارلي هيبدو" وهي وحدة المجتمع الفرنسي بقواه السياسيّة وأصواته الأهلية والإعلامية في وجه ما اعتبروه هجمة على قيمهم الجمهورية..تجنب محللونا "العظام" المقارنة بين ذلك وبين الحرب الشعواء التي وضف فيها الإرهاب في تونس لتصفية الحسابات السياسية ولتأطير العملية الانتخابية وترويع الناس وإرعابهم..لم نر في فرنسا الاتحادات النقابية أو نقابة الصحافيين تعلن الإضراب العام..لم نر من دعا من بين الأحزاب السياسية حتى أكثرها تطرفا في يمينيته أو يساريته لاستقالة الحكومة..لم نسمع في فرنسا من وصف هولاند بالطرطور..لم نر عندهم من حمل حكام الإيليزيه "المسؤولية السياسية والأخلاقية" بل والمباشرة عن عملية اغتيال فريق "شارلي هيبدو" ..لم يفعل محللونا الأشاوس ذلك وعلا ضجيجهم في البكاء على ضحايا الهجوم..للتغطية على هذه المسافة التي تفصل ساحة سياسية راشدة عن أخرى سيطر عليها أطفال الإيديولوجيا والمغامرون بأوطانهم و"بلطجية" السياسة من المتبنين للخيار الشمشوني "علي وعلى أعدائي" المستعدين لحرق البلاد بما فيها وعلى من فيها فقط لشطب خصومهم السياسيين.
حقا وصدقا هجوم "شارلي هيبدو" مكتنز بنقاط التأمل وبالتعقيدات الخصبة التي تنبت استنتاجات هامّة سيمضي المجتمع الفرنسي ونخبته في مناقشتها بعيدا عن التراشق بتهمة تبييض الإرهاب وتزيينه..بعيدا عن إصدار الأحكام قبل انتهاء التحقيقات أو انعقاد جلسات القضاء..أما نحن فتنتظرنا مرحلة رديئة في ظل هيمنة ثقافة المزايدات والأحكام الإطلاقية والتسييس المتعمّد لكل قضايا الوطن..

الاثنين، 29 ديسمبر، 2014

عالم الجنون

عالم الجنون

عالم الجنون


منذ أن وجد الإنسان على الأرض وجد معه الجنون , في الحقيقة ما زال الكثير من علماء النفس وطب الأعصاب لا يستطيعون وضع تعريف حقيقي للجنون , ما هو , ما سببه , وما هي صفات من يجب أن يدعى مجنون .

يقول الدكتور توماس زاز أستاذ الطب العقلي في جامعة سيراكيوز نيويورك : " يعرف الطب العقلي عادة بوصفه اختصاصاً طبياً يُعنى بتشخيص الأمراض العقلية وعلاجها . أما أنا فأؤكد أن هذا التعريف , الذي ما زال قائماً ومقبولاً, يُلحق الطب العقلي بمبحثي الكيمياء القديمة والتنجيم , ويُعينه بذلك علماً زائفاً . والسبب وراء ذلك واضح وجلي , إذ لا وجود لما يسمى بـ " المرض العقلي " .

وللبشر تاريخ طويل في التعامل مع الجنون , حيث عثر على العديد من الجماجم المثقوبة وذلك للسماح للشياطين بالخروج يعود تاريخها القرن الخامس قبل الميلاد .

فسر الجنون على مدى تاريخ الإنسان الطويل على انه عقوبة من الآلهة أو ابتلاء .

ورد في التوراة في سفر التثنية ( لقد كُتب , أن الله سوف يبتليك بالجنون ) .

وقد وصف هوميروس  ملك الفرس بالمجنون لأنه كان يحط من شأن الدين قائلا ((من يستطيع الحط من قدر الآلهة غير المجنون )) .

وكذلك عزيت جميع اضطرابات السلوك والكلام إلى الشياطين والآلهة .

لدى الهندوسية شيطانه خاصة تدعى "غراي" ينسب إليها التسبب بالتشنجات الصرعية .

كان الجنون ينسب الى تلبس الشياطين ..
عالم الجنون

كما سرد نص أشوري عوارض لمرض الصرع المسبب من قبل شيطان , وجاء فيه (( إذا اتفق , لحظة التلبس , أن يكون المرء جالساً , وتحركت عينه إلى الناحية الأخرى , وتغظنت شفته وتدفق اللعاب من فمه , واختلج الجانب الأيسر من جسده مثل نعجة مذبوحة , فذلك هو الشيطان "ميغتو" , وإذا كان عقل المرء الموسوس , واعيا لحظة التلبس فمن الممكن طرد الشيطان من جسده . أما إذا لم يكن واعياً فمن المستحيل طرده )) .

وكذلك هناك جانب آخر في النظرة إلى الجنون , وهو الجنون الناتج عن تلبس قوى خيرة , حيث يسبب رؤى دينية وملائكية كما في حالات المجذوبين المعروفة لدينا وكذلك في بعض قصص القديسين . 
افترض المجتمع صورة نمطية للجنون تتعلق بالمظهر وقد صورت بطريقة قياسية في النكت والقصص الشعبية على هيئة كائن غريب أشعث الشعر متسخ الملابس هائم على وجهه يستجدي الطعام  . كما تعامل المجتمع مع المجانين على أنهم مرضى خطرين مهددين للحياة وللصحة حيث افترضوا أن الشياطين ممكن أن تصيب من يقترب منهم أو يلامسهم  وبالتالي يجب احتجازهم ومنعهم من الاختلاط مع الأصحاء , فرضت القوانين الرومانية على عائلة المجنون ضبط تصرفه أو حتى حبسه يقول أفلاطون ( إذا كان المرء مجنوناً فلا ينبغي أن يترك له الحبل على الغارب , فيتجول في المدينة كيف يشاء , بل يتوجب على عائلته أن تتعهده , وتتحفظ عليه بشتى السبل ) .

وكذلك كانت العائلة في أوروبا العصور الوسطى مسئولة عن أبنائها المجانين أو البلهاء الذين غالباً ما كان يتم احتجازهم في الغرف الضيقة أو الزنازين وعرضه للإهمال والقسوة .

صورة من العصور الوسطى لمصحة بيثلام ..
ومع نهايات القرون الوسطى بدأت تظهر العديد من المصحات والدور المخصصة لرعاية المجانين بعضها كان يتقاضى أجرا ويدار لغرض الربح وأخرى كانت تدار من قبل أطباء وراهبات متطوعين . ومن هذه المستشفيات كانت المستشفى الأشهر في انجلترا والأسوأ سمعة وهي مستشفى بيثلام الملكي (Bethlem Royal Hospital) أو كما دعيت لاحقاً بمستشفى بيدلام .

تأسست المستشفى عام 1247 تحت اسم مستشفى سانت ماري , وبعد حريق لندن عام 1666 تم إعادة بناء المستشفى وزيادة مساحته , وتحت طراز معماري رفيع يذكر بالقصور الملكية الانكليزية . تناوب على إدارة المستشفى العديد من الأطباء , ويقال أن احدهم كان يعاني هو أيضا من الجنون , وكعادة المؤسسات الحكومية في ذلك الوقت فقد عانت المستشفى من سوء الإدارة وشح النقود .

كان العلاج أقرب الى التعذيب منه للعلاج ..

كانت أساليب العلاج في المستشفى عنيفة , في الحقيقة كانت اقرب إلى التعذيب منها إلى العلاج , حيث كان المرضى يغمرون في الماء المثلج على نحو مفاجئ في ما يسمى العلاج بالصدمة , كما كان يتم تقييدهم بالسلاسل الحديدة لساعات طويلة قد تصل لأيام متواصلة وبوضعيات غير مريحة إضافة إلى إجلاس المريض على كرسي معلق بالسقف بحبال مشدودة ويتم إدارة الكرسي لمرات ومرات متتالية حتى يفقد المريض وعيه من شدة الدوار .

كان الفقراء والمعاقين يرمون في المستشفى احيانا ..

لكن هل كان كل نزلاء بيدلام مجانين ؟ .. كلا .. فالتشريعات كانت تفرض على الحكومة حجز المجانين المتجولين في الشوارع , وهكذا فقد تم القبض على الكثير من الفقراء أو ممن يعانون من اختلالات بسيطة أو حتى تشوهات خلقية , من الذين تم وصمهم بالجنون حسب الصورة الشائعة للمجنون وقتئذ , إضافة إلى من اختاروا دخول المستشفى هرباً من بطش الحكومة , يروي لنا احد صحفي تلك الفترة المدعو نيد ورد اثر زيارته للمستشفى عن احد نزلائها يقول : (( لما تحدث مطولا , وبحدة ضد حكومة جلالة الملك . قلت له : انه يستحق أن يؤخذ بتهمة الخيانة فيعدم , فقال : لا انك امرؤ أحمق , فنحن المجانين نمتلك حرية التعبير عما يعتمل في أنفسنا ... فيقول المرء منا ما يشاء دون أن يسأله احد , فالحقيقة مضطهدة في خارج رواق هذا المكان . وهي تزأر إليه بحثاً عن ملاذ تكون فيه آمنة على نفسها , كما يأمن الفاسق في الكنيسة أو المومس في دير الراهبات . وأنا استطيع أن استغل هذا المكان كما أشاء , وبصورة تتعدى ما تجرؤ أنت على فعله )) .

لكن مهلا ما الذي كان يفعله صحفي في مستشفى للمجانين وما كانت زيارته هذه ؟ .

كانت المستشفى مكانا للترفيه عن الاغنياء والطبقات العليا ! ..

في الحقيقة عزيزي القارئ إنها كانت زيارة عادية لغرض الترفيه !!!! .. نعم لغرض الترفيه , ففي محاولة من السلطات الانجليزية لتعريف المجتمع بمخاطر الموبقات وما تتسبب به من ضياع للعقل , تم افتتاح المستشفى للعامة عام 1598 مع حرية التجول فيه , حاله حال الكثير من معارض لندن آنذاك وكحديقة الحيوان , حيث تدفع عند الباب مبلغ (10 شلن) لتدخل أنت وعائلتك إلى معرض المجانين هذا !! , حيث تم عرض المجانين للعامة كما تعرض الحيوانات وكانت العائلات الانجليزية المتوسطة والارستقراطية تصطف في طوابير أيام الأحد وأعياد الفصح للتفرج على نزلاء المستشفى , يصف لنا احد زوار المستشفى كيف أن سيدتين أنيقتين يبدو إنهن من الطبقات العليا تسمرتا ولساعات طويلة أمام مجنون يجلس على كرسي ويزعم انه ملك بريطانيا , ,,, فمن تراه المجنون عزيزي القارئ ؟! .
عالم الجنون

في عام 1770 تم تقليص الزيارات العامة للمستشفى واقتصرت الزيارات على الشخصيات العامة والذين يدفعون بشكل جيد . ويبدو أن الجنون لم ينتهي عند هذا الحد عزيزي القارئ , فبسبب قلة الطعام في المستشفى راح المجانين يذرعون الطرق العامة ليتسولوا . كانت القوانين في انجلترا تمنع التسول , لكن تم استثناء نزلاء بيدلام وإلباسهم زي خاص بهم ليستطيعوا ممارسة التسول , وكان كثير من فقراء لندن يلبسون ملابس النزلاء ويدعون الجنون ليتسولوا لخبز ... فيا له من عالم مجنون احتاج فيه الفقير إلى أن يدعي الجنون ليتحصل على كسرة خبز .

في النهاية ألا يعتبر قول توماس تريون المعمداني الذي يقول (( إن العالم عبارة عن مستشفى مجانين كبير , حيث يقوم الناس الأكثر جنوناً باحتجاز من هم اقل جنوناً ))  .. ألا يبدو قوله حقيقة ؟! .

البحث عن الكنوز المفقودة

البحث عن الكنوز المفقودة ما بين العلم والسحر

البحث عن الكنوز المفقودة


ليس فينا من لم يتكأ يوما على وسادة أحلامه ويطلق العنان لأخيلة أوهامه صوب جزر المستحيل القابعة خلف اللازمان واللامكان بحثا عن مغارة علي بابا ومصباح علاء الدين . لكننا سرعان ما نفيق ونهبط ارض الواقع من جديد . ونصف ابتسامة ساخرة تتمطى فوق شفاهنا مشفقة من سذاجة أوهامنا .. 

في مكان ما من العالم هناك آخرون تجسدت رغباتهم وتحولت إلى هدف كرسوا حياتهم كلها بغية الوصول إليه غير عابئين بالمخاطر التي تحف طريق الوصول إليها ولا مكترثين بجسامة التضحيات .. إنهم الباحثون عن الدفائن والكنوز .

الباحثون عن الكنوز

الباحثونعن الكنوز .. مغامرون بكل شيء ..
هؤلاء المغامرون بكل شيء وأي شيء . فئة تطارد كل ثمين حفظته الأرض منذ القدم . لا عجب أن هناك شبكات متخصصة في اقتفاء آثار الكنوز  .  وأول ما يبحث عنه هؤلاء هو علامات غريبة على الصخور يستدلون بها على مكان الدفينة . فقد كان من عادة بعض الشعوب القديمة أن تحمي كنوزها بالسحر مثل الفراعنة والبابليين واليهود وحضارة الانكا في أمريكا الجنوبية . 

من المرجح لم يكن لدى القدماء مصارف أو بنوك ولا ودائع ثابتة ولا حسابات جاريه ولا أموالا مهربه . لم يكن أمام احدهم من خيار سوى أرضنا ( الأم ) ليؤمنها على مدخراته وكنوزه . لذا كان يعمد إلى اختيار بقعة محددة من الأرض يخبأ بها دفينته ويعلمها بإشارات معينه يحددها هو بنفسه ليستدل بها بعد حين . ولكن يحدث أحيانا أن مكان الدفينة تضيع ربما بسبب موت الإنسان أو بطوفان نهر أو ثورة بركان أو بزلزال أو ما غير ذلك . فلم يكن أمامه من سبيل لا استرجاع ما ضاع  في قلب المجهول إلا بالسحر .

طرق استخراج الكنوز

يستعين الساحر بالجن ..
استخراج الكنوز علم له قواعد وضوابط وتقام لأجله طقوس معينه . وعلى الباحث عن الكنوز أن يكون مطلع على كتب السحر القديمة وله معرفه كافيه بعلوم (الجداول ) و ( التعزيم ) وأي خطأ يقع به الساحر قد يكلفه حياته وخاصة أولئك السحرة المبتدئين . فعواقب الخطأ وخيمة ربما تقود إلى الهاوية . هاوية الموت أو الجنون أو حتى الاختفاء من الوجود .

 وقصص اختفاء السحرة كثيرة .

دعونا الآن نخرج في رحلة للبحث عن الكنوز ولكن الأجدر أولا أن نتعلم كيفية البحث .

أول ما على الباحث عن الكنوز هو الاستعانة بالجن الذين يقومون بدورهم بتبادل المعلومات مع الجن الساكنين في المنطقة لتحديد مكان الدفينه .

في البداية يكون ما يجب القيام به هو ( التربيعه ) . وللقيام بالتربيعه على الساحر أن يأخذ أربعة من الحجارة ويخط فوقها أسماء أربعة من الجن هم ( مازر _ كمطم _ طيكل _ قسوره ) ويكون الساحر بذات الوقت حاملا لجدول مكتوب فيه تلك الأسماء الأربعة .

وتعتبر التربيعة صلة الوصل بين الساحر وبين هؤلاء الجن الأربعة إضافة إلى حراس الكنز الأصليين من الجن . وبعد ليلة من  التعزيم وقراءة الطلاسم ولكي تفرج الأرض عن خزائنها على الساحر أن يلبي طلبات الجن والتي غالبا ما تكون دم بشري .

والمراد بذلك تحديدا ( دم زهوري ).

من هو الزهوري ؟

الزهوري .. طفل بمواصفات معينة ..
في بلاد المغرب المعتقد السائد بين العامة أن الزهوري هو واحد من أبناء الجن تم استبداله ساعة ولادته بواحد من أبناء البشر . و للزهوري مواصفات معينه تجعل منه هدفا وطريدة , من أبرزها وجود خط يقطع راحة يده بشكل عرضي . وان يكون  لسانه مفلوقا بخط طولي . وتمتاز عينا الزهوري ببريق خاص إضافة إلى وجود تمزق طفيف في نهاية الجفن .ويعتقد أيضا أن الزهوري يرى أشياء لا يراها الإنسان العادي . وهو لا يخاف الجن ولا يؤثر فيه  السحر أو التابعه وان باستطاعة الزهوري أن يقوم بنقل الكنوز التي يخشى السحرة نقلها أو الاقتراب منها .

 يولد الزهوري وهو معرض لخطر الاختطاف أو القتل أو بتر احد أعضائه . لذا تكثر في بلاد المغرب عمليات اختطاف الكثيرين من الزهوري وخاصة في المناطق الغنية بالكنوز مثل دكاله  والشاويه والمناطق السوسيه ومنطقة ايت عتاب .

ولا تقتصر هذه الأمور على المغرب , فهي تحدث في بلدان أخرى , فلطالما فجع أهالي القرى والنجوع في ريف مصر باختطاف احد أبنائهم وخصوصا تلك الأرياف المتاخمة للمناطق الأثرية .

 يؤخذ هؤلاء الأطفال قربانا لفك الرصد أو لقراءة النصوص والطلاسم والعزائم لصرف الرصد من مكانه ليكون باستطاعة اللصوص سرقة الكنوز خلال عمليات التنقيب الغير شرعيه التي يستعان بها بالمشايخ من الدجالين والسحره .

من هو الرصد ؟

الرصد هو الجني الموكل بحراسة الكنز ..
الرصد هو  الجني الموكل بحراسة الكنز والذي يرفض  اقتراب أي احد منه . ويتم استحضار الرصد عن طريق السحر .  وعادة ما تكون للرصد مطالب غالبا ما تصل إلى الدماء . ويقدم للرصد دم طير أو حيوان ليتشكل على صورة الضحية  . وقد تتجاوز مطالبه إلى دماء بشريه .

ويتراوح عمر الرصد مابين الألف إلى ثلاثة آلاف عام لذا تكون الفترة القصوى لحراسة الكنز هي ثلاثة آلاف عام . 

عرف الرصد منذ عهد  الفراعنة . ولقد ورد ذكر الرصد في الكتابات الفرعونية . ويعتقد أن الكلمات والرموز المكتوبة على جدران الأهرامات ووادي الملوك وحوائط المعابد ما هي إلا طلاسم سحريه.

اعتاد الفراعنة على دفن الذهب إلى جانب جثث الموتى لاعتقادهم أن سلطة الرصد لا تصل إلى المقابر . ويعزوا البعض أن سبب سهولة اكتشاف المقابر الفرعونية كونها غير محروسة من قبل الرصد .

آلة البحث عن المعادن .. تستخدم للعثور على الكنوز ..
ويعتقد أيضا أن الرصد يسعى وراء الذهب المرتبط بالشمس وان الإنسان إذا ما دفن على سبيل المثال خاتما من الذهب في بقعه معينه فأنه بعد  مرور أربعة وعشرون ساعة لن يجده في نفس المكان لان الجن سيكون قد رصده وزحزحه من مكانه وكلما طال زمن دفن الخاتم كلما بعد عن مكان دفنه الأول . وذلك تأكيدا لنظرية عامر الجن . أي إن كل الأماكن مسكونة بعمار من الجن .

استطاع العلماء الكشف عن الكثير من الآثار والكنوز ولكن الكثير منها ظل مستعصيا لكونه محروس عن طريق التربيعه . والرصد الموكل بالحراسة .

عزيزي القارئ ...

إذا كنت من المولعين بالبحث عن الكنوز ..ولم تحظى بمساعده طيبة من الجن فلا تيأس . تكنولوجيا اليوم دخلت سوق المنافسة صار بإمكانك الحصول على آلة للبحث عن المعادن النفيسة المخبأة في باطن الأرض .. ربما يحالفك الحظ ...

أتمنى لك حظا سعيدا 

جني الحمام

جني الحمام

جني الحمام


لم يكن في الشارع سوانا في ذلك المساء البارد، كنا أربعة أصدقاء مجتمعين حول موقد نار صغير وقوده بقايا الأوراق وسعف النخيل، تظللنا شرفة كبيرة مطلة على الشارع. كان الهواء ثقيلا مشبعا بالرطوبة والسماء ملبدة بغيوم سوداء كثيفة تجود علينا بين الحين والآخر بزخات مطر قصيرة يصحبها برق ورعد.

كان الشارع خاليا تماما ..
ماذا كنا نفعل في الشارع في تلك الساعة .. لا أعلم ؟ .. نزق شباب .. وملل .. ورغبة في تدخين سيجارة بعيدا عن أنظار الأهل. ففي ذلك الوقت، قبل أكثر من عقدين من الزمان، لم تكن خيارات الترفيه كثيرة ومنوعة كما هي اليوم، لم يكن هناك حاسوب ولا موبايل ولا قنوات أم بي سي الفضائية! .. كان الشارع هو الملاذ الأكثر شعبية لمعظم الأولاد والشباب.

ومن بين جميع الليالي التي قضيناها على رصيف ذلك الشارع، علقت تلك الليلة بذهني حتى يومنا هذا، ليس فقط لأنها باردة وموحشة ومخيفة.. وإنما أيضا بسبب طبيعة الحديث الذي تطرقنا إليه في تلك الجلسة .. حديث يعكس معتقدات شريحة واسعة من الناس حول الجن والبيوت المسكونة.

- "أغلب الحمامات مسكونة بالجن" .. همس صديقي ياسر وهو يتلفت يمنة ويسرة كأن أحدا يراقبه ويرصد كلماته.

- "ولماذا الحمام ؟! " .. قلت متعجبا، فأنا لم أستوعب لماذا يختار الجني السكن في الحمام دونا عن بقية حجرات وأقسام المنزل المريحة.

- "لأن أسم الله لا يذكر في الحمام .. هذا ما تقوله جدتي" .. أجاب ياسر وهو يخفض صوته أكثر وقد اكتسى وجهه بنظرة جبانة لا تخطئها العين. وكنت أعجب كثيرا لحال صديقي هذا، فمن ناحية هو أشد المتحمسين لقصص الجن ، ومن ناحية أخرى هو أكثرنا خوفا وهلعا من تلك القصص! .. فتراه يرتجف رعبا وهو يقص علينا حكايات جدته التي لا تنضب أبدا.

- "نعم .. هذا صحيح" .. قال صديقنا الآخر، وأسمه مهند، مؤكدا كلام ياسر .. وأسترسل قائلا بثقة .. "في كل حمام يوجد جني .. بعضهم طيب .. والبعض الآخر شرير".

- " أنا لا أصدق ذلك .. هل لديك دليل على ما تقول ؟ " .. قلت محتدا وأنا أشعر بانزعاج شديد من هذا الحديث الذي يتسبب لي غالبا بكوابيس مرعبة ويجعلني أخاف النوم وحيدا في حجرتي . وكم وددت لو أتمكن من تغيير مجرى الحديث ، لكني لم أرد أن اظهر بمظهر الخائف الجبان أمام أصدقائي.

- "نعم .. لدي دليل" .. رد مهند بنبرة يشوبها شيء من التحدي ثم تابع قائلا .. "سأحدثكم عن قصة كنت شاهدا عليها .. فقد حدث قبل سنوات، في أحد فصول الشتاء الباردة، أن استيقظت والدتي مبكرا كعادتها لصلاة الفجر. فوالدتي امرأة متدينة وحريصة على أداء الفروض في مواقيتها منذ نعومة أظفارها . وهي تحتاط كثيرا لنظافة وطهارة المنزل .. وفيما هي تتوضأ سمعت والدتي صوت خرير الماء يتدفق في الحمام ، فانزعجت وحسبت بأن أحد أخوتي نسى الماء مفتوحا بعد اغتساله، وهمت بدخول الحمام لإغلاق الحنفية. لكنها تجمدت في مكانها ما أن فتحت النور داخل الحمام، ففي الداخل كانت هناك امرأة عجوز شعرها أبيض كالقطن ، ترتدي ثوبا أبيض طويل، وتمسك بيدها مكنسة، وكانت مشغولة بغسل الحمام بعناية كبيرة! .. ولأن أمي امرأة شديدة الإيمان ولا تخاف سوى الله فقد صرخت بتلك المرأة العجوز وسألتها عن سبب وجودها في حمامنا؟ .. فرفعت العجوز رأسها واستدارت نحو أمي، وأحست أمي ببرودة عجيبة تسري في جسدها ما أن التقت عيناها بعين العجوز، فرغم أن وجهها كان يوحي بالطيبة ويبعث على الاطمئنان، لكن عيناها كانتا مخيفتان جدا .. كانتا أشبه بعيون القطط ..وكانتا تلمعان وتتوهجان بشكل غريب ..".

وهنا سكت مهند ليستقرأ وقع كلامه علينا ، ولا أخفيكم بأن الخوف والفضول وسكون الليل من حولنا كان قد ألجم أفواهنا إلى درجة أنك لو ألقيت إبرة بيننا لسمعت صوت ارتطامها بالأرض بوضوح!. ويبدو بأن هذا المشهد قد راق لصديقنا مهند فأسترسل في صمته كأنه يود تعذيبنا أكثر حتى صاح به صديقنا ياسر أخيرا وهو يبتلع ريقه بصعوبة : "وماذا حدث بعد ذلك .. اخبرنا؟".

عجوز ترتدي ثوبا أبيض في حمامنا ! ..
فتنحنح مهند قليلا في جلسته كأنه يتهيأ لإلقاء خطاب، وقد سره تشوقنا لمعرفة بقية القصة، ثم تابع قائلا : "العجوز قالت لأمي بنبرة لطيفة : أرجوكِ اخبري أولادكِ أن لا يتبولوا في الحمام .. أنا أسكن هنا منذ سنين طويلة وأنا مرتاحة معكم لأنكِ امرأة مؤمنة وطاهرة .. لكن تبول أولادكِ في الحمام يؤذيني وقد يدفعني للرحيل .. وما أن أتمت العجوز كلامها حتى أنطفأ نور الحمام من تلقاء نفسه .. وحين فتحت والدتي النور مرة أخرى كانت العجوز قد اختفت تماما! .. وفي وقت لاحق من ذلك اليوم سألتنا أمي حول ما إذا كان أحدنا قد تبول في الحمام فأعترف شقيقي الأصغر بأن دورة المياه كانت مشغولة فأضطر للتبول في الحمام .. ومنذ ذلك الحين تحرص أمي أشد الحرص على طهارة ونظافة الحمام لكي لا تؤذي ساكنيه".

- "هذه قصة غريبة حقا! " .. قلت أنا متحيرا.

- "لا ليست غريبة كما تظن ، فتلك العجوز من الجن الأخيار، ووجودها في البيت بركة .. وهناك لعلمك قصص أغرب بكثير من هذه القصة " .. قال صديقنا زكي ثم أستطرد بنبرة حزينة : "كما حدث مع خالي المسكين وعائلته ..".

- "وما قصة خالك ؟" .. تسأل ياسر بفضول.

فقال زكي : "قبل عدة سنوات .. أستأجر خالي منزلا قديما وسط البلدة وأنتقل للسكن هناك مع عائلته. كان المنزل بحالة سيئة، كان مهجورا لفترة طويلة .. وكان شرقي الطراز .. أي في وسطه باحة كبيرة تحيط بها الحجرات من كل جانب ويصعد منها سلم إلى الطابق الثاني. وكان الحمام مشتركا مع دورة المياه ويقعان أسفل السلم" ..

- "هذا خطأ كبير .. يجب أن لا يوضع الحمام إلى جانب دورة المياه" .. قال مهند مقاطعا.

- "وما الضير من ذلك ؟" .. تساءلت أنا.

- "لأن دورة المياه مكان النجاسات .. والحمام مكان يتعرى فيه الناس من ثيابهم .. واجتماع النجاسة مع العري يجذب الشياطين وقد يتسبب بالمس الشيطاني".

- "هراء " .. قلت أنا بشيء من الحدة وأردفت معترضا : "نحن لدينا دورة مياه وحمام مشتركة في شقتنا ولم يحدث لا مس شيطاني ولا هم يحزنون .. لماذا تضخمون الأمور ؟!".

- "أنا لم أقل بأنه سيحدث حتما .. قلت بأنه قد يتسبب بالمس الشيطاني .. أي أن احتمال حدوث ذلك يتزايد في حالة دورة المياه المشتركة مع الحمام" .. أجاب مهند بشيء من النرفزة وساد صمت ثقيل قطعه ياسر أخيرا قائلا : "دعونا من هذا الجدل .. أرجوك يا زكي .. أكمل قصة عمك رجاءا".

فأطرق زكي قليلا كأنه يحاول تذكر الأحداث ثم تابع قائلا : "لم تمض فترة قصيرة على سكن خالي وعائلته في ذلك المنزل حتى بدأت تقع أمور في غاية الغرابة .. فخالي وزوجته وأطفاله الصغار كانوا ينامون جميعا في حجرة كبيرة واسعة في الطابق الأرضي .. وفي إحدى الليالي استيقظ خالي مذعورا على صوت باب الغرفة وهو يفتح من تلقاء نفسه ووقع خطوات في الباحة .. فهرع خارجا ظنا منه بأن لصا قد تسور المنزل ليسرقه .. لكنه تفاجأ بخلو المكان تماما! .. فتش المنزل بأسره .. لم يكن هناك أحد! .. كان الأمر غريبا .. والأغرب من ذلك هو تكراره في الليالي اللاحقة .. واستفحاله بالتدريج  .. فأصبحت لأنوار تضاء في الغرفة من تلقاء نفسها .. والتلفزيون يعمل فجأة من دون أن يلمسه أحد .. وفي كثير من الأحيان كانوا يسمعون صوت شخص يتحدث ويضحك بصوت خافت .. كان الصوت يأتي من جهة الحمام ودورة المياه ..وكانت هذه الأمور تحدث غالبا في ساعة متأخرة من الليل ..".

- " أعوذ بالله .. ولهذا السبب أنا أكره البيوت القديمة" .. قال ياسر بصوت متهدج وقد شحب وجهه.

وتابع زكي قائلا : "أغرب ما في الأمر هو أن ابنة خالي الصغيرة .. وهي طفلة عمرها ثلاث سنوات ونصف .. كانت تخبر أمها ببراءة عن رؤيتها لشخص غريب يدخل ويخرج من جهة الحمام أسفل السلم .. قالت بأن جسده كان عاريا .. وقدمه شكلها عجيب .. كالحافر .. تشبه أقدام الماعز .. لكن خالي لم يصدق أقوال الطفلة وظن بأنها تتخيل تلك الأمور".

قدمه كأقدام الماعز ..
- "يا لطيف!" .. صاح ياسر مرعوبا وقد أنتفض جسده بالكامل على صوت الرعد الهادر فجأة، والغريب هو أننا لم نضحك عليه كما نفعل عادة في هذه المواقف. فنحن في الحقيقة لم نكن أقل منه رعبا وهلعا في تلك اللحظة.

أما زكي فقد انتشى للأثر الذي تركه حديثه في نفوسنا فقال بلهجة فيها الكثير من التيه والتمنع المصطنع : "هل تريدوني أن أكمل القصة أم لا ؟ .. أنا أحذركم .. فالقادم أكثر رعبا".

وكم وددت لو أنه يصمت ويرحمنا من هذا الرعب، لكن مهند سارع قائلا : "لا أرجوك أكمل القصة يا زكي".

فتابع زكي قائلا : "بعد فترة حدث شيء غير متوقع .. فخالي بدأ بالعودة إلى المنزل يوميا عند الظهيرة، ولم تكن من عاداته وطبائعه أن يترك العمل ليعود إلى المنزل في تلك الساعة من النهار، والعجيب هو أنه كان يغادر المنزل ثانية قبل عودة الأطفال من المدرسة بقليل. وقد لاحظت زوجة خالي تغيرا مدهشا في تصرفاته حين يعود مبكرا، فكان يصبح أكثر لطفا ورقة .. واستمر هذا الحال حتى تشاجر خالي مع زوجته في احد الأيام لسبب ما، وكانت زوجة خالي امرأة بارعة الجمال، وأثناء المشاجرة قالت لخالي : من يراك حين تعود في المساء لا يصدق بأنك نفس الشخص الذي يكون هنا عند الظهيرة! .. فتعجب خالي أشد العجب من قولها .. وأقسم بأنه لم يكن هنا ساعة الظهيرة وبأنه لم يعد يوما إلى المنزل قبل انتهاء عمله عند المساء .. فحلفت زوجته بأغلظ الأيمان بأنه كان يعود إلى المنزل يوميا عند الظهيرة ويغادر قبل عودة الأطفال من المدرسة .. وأشهدت على كلامها طفلتها الصغيرة .. فأيدت البنت أمها وقالت ببراءة كبيرة : نعم .. بابا كان يعود يوميا عند الظهيرة .. ثم أردفت قائلة بسذاجة : لكن قدم بابا عند الظهيرة لا تشبه قدمه الآن .. لأن قدمه تكون شبيهة بقدم الماعز!!".

- "يا لطيف".. صاح ياسر مجددا .. هذه المرة وكأنه يصرخ بلسان حالنا جميعا، فالرعب أخذ منا كل مأخذ. وسادت لحظات من الصمت والترقب قبل أن يتابع زكي قائلا :

- "زوجة خالي كاد أن يغشى عليها حين سمعت ما قالته أبنتها الصغيرة، وأقسمت بأنها لن تبقى في ذلك المنزل المرعب دقيقة واحدة. والحقيقة هي أن خالي أيضا كان يشعر بخوف شديد مما يجري بالرغم من تظاهره بالتماسك والشجاعة أمام زوجته. لكن الكيل طفح في ذلك المساء، ولم يعد في قوس الصبر منزع، فجمع خالي وزوجته ما خف حمله من ثياب وغادرا المنزل على عجل مع أطفالهم، ولم يعد خالي إلى منزل الرعب ذاك مرة أخرى إلا من أجل جمع أثاثه وأغراضه".

- "يالها من قصة" .. قال مهند وهو يرمقنا بنظرة فاحصة ثم أردف قائلا : "أظن بأن الجني قد أعجب بزوجة خالك وعشقها، فهي كما تقول امرأة بارعة الجمال، وقد أحتال لنفسه بالتصور في هيئة خالك .. ولولا بنت خالك الصغيرة لما اكتشفوا أمره أبدا، فالأطفال يستطيعون رؤية ما لا نراه .. لأنهم أبرياء أنقياء".

- "جن يعشق البشر! .. هذا لا يعقل" .. قلت أنا مدهوشا.

- "نعم يحدث ذلك كثيرا .. فرجال الجن قد يعجبون بنساء الأنس .. ونساء الجن قد يعشقن رجال الأنس" .. قال مهند وأيده ياسر قائلا :

- "هذا صحيح .. وقد حدث شيء من هذا القبيل لإحدى قريباتي الجامعيات .. ففي مرة كانت تغتسل في الحمام، وكانت تقف تحت دش الماء وهي مغمضة العينين حين أحست فجأة بشعور غريب وإحساس لا يقاوم لكي تفتح عينيها .. ففتحتها لتجد أمامها قزم بشع ذو رأس ضخم، كان وجهه داكن ومخيف، وعينان حمراوان كأنهما شعلتا نار .. ومن هول الصدمة والفزع أغشي على قريبتي تلك على الفور، وحين استعادت وعيها كان القزم قد اختفى .. ومن حينها بدأ أهلها يلحظون بعض التغيرات الطارئة على تصرفاتها .. فأصبحت كثيرة الشرود ولا تتحدث كثيرا .. وصارت تتضايق بشدة عند سماع تلاوة القرآن .. وتستحم أكثر من مرة في نفس اليوم .. فشك أهلها في إصابتها بالمس الشيطاني وعرضوها على احد المشايخ .. وقد أكد الشيخ شكوكهم فأخبرهم بأن جنيا قد عشق أبنتهم وتلبس جسدها .. ولم يتمكن الشيخ من إخراج الجني إلا بشق الأنفس، وبعدها عادت الفتاة إلى طبيعتها الأولى".

عيناه حمراوان كأنهما شعلتا نار ..
- "بالفعل مثل هذه الأمور تحدث كثيرا .. للنساء والرجال .. وتلك القصة شبيهة بما حدث لأحد أقربائي" .. قال زكي وهو يتأهب لسرد وقائع قصة جديدة .. لكني قاطعته صارخا :

- "كفى .. أرحمونا .. لا نريد سماع المزيد" .. قلتها بعصبية واضحة ثم قمت تاركا أصدقائي حتى من دون أن أودعهم، وعدت إلى منزلي وأنا أشعر بالخوف يهز كياني هزا، ولا أخفيكم بأني لم أستطع النوم بسهولة تلك الليلة، ولازمني الخوف لعدة ليال ، فلم أكن أطيق البقاء وحيدا في حجرتي، وصار عندي نفور كبير من دخول الحمام، حتى أنتبه أهلي لذلك، وأصروا على أن أغتسل لكي لا أؤذي الآخرين برائحة جسدي، فاغتسلت مجبرا، وبأسرع ما أستطيع، وقد حرصت على أن لا أغمض عيني للحظة، ولم يطرف لي جفن حتى عندما كنت أشعر بحرقة الصابون .. فبعد هذه الحكايات التي سمعتها .. من يدري ماذا يخبأ لي الحمام ؟

غامضون .. رجل المطر

غامضون .. رجل المطر

رجل المطر


هناك أناس حول العالم - من مختلف الأديان والثقافات -  يؤمنون بالمس الشيطاني , وهناك آخرون لا يعدونه سوى ضربا من ضروب الوهم والدجل ووسيلة قذرة للاحتيال على البسطاء , يؤمن هؤلاء بأن جميع حالات ما يسمى بالمس الشيطاني هي في حقيقة أمرها أمراض نفسية تنعكس آثارها على شخصية وسلوك المصاب , كأن يقوم بتغيير نبرة صوته ويتحدث بضمير شخص أخر , أو أن يقدم على تصرفات غير سوية مثل الاعتداء بالضرب والسب على أفراد عائلته والمقربين منه دونما سبب ..

لكن إذا كانت بعض الأمور مثل تغير الصوت وتبدل السلوك مفهومة وقابلة للتفسير .. فما هو تفسير من يقوم بأمور خارقة للطبيعة مثل التكلم بلغة لا يعرفها .. تحريك الأشياء عن بعد .. الطيران في الهواء ..

أو إنزال المطر من سقف الحجرة ؟! .. كما فعل بطل قصتنا ..

المشككون يقولون بأن أغلب ما يروى حول إجتراح الممسوس لأفعال خارقة للطبيعة هي في حقيقة أمرها مجرد قصص غير موثقة لا يوجد ما يؤكدها ..

لكن قصة دون ديكر (Don Decker ) تختلف عن بقية القصص بوجود شهود عديدين أكدوا حدوثها , وبعض هؤلاء كانوا من رجال الشرطة والقانون ..

لكن مهلا .. من هو دون ديكر ؟ 

دون ديكر يتحدث عن قصته في احد البرامج التلفزيونية ..
دون أو دوني كما يطلق عليه أصدقاءه , هو رجل أمريكي ولد ولاية بنسلفانيا . عاش طفولة معذبة ومضطربة , وانتهى به الأمر إلى السجن لقضاء عقوبة مدتها عام واحد بعد أن أقدم على السرقة من محل تجاري .

في عام 1983 , حين كان في الواحدة والعشرين من عمره , حصل دوني على تسريح مؤقت من السجن مدته أسبوع لحضور جنازة جده . في الواقع لم يكن دوني حزينا على جده , بل بالعكس , كان يشعر براحة كبيرة لرحيل ذلك العجوز القاسي الذي طالما آذاه نفسيا وجسديا منذ أن كان طفلا في السابعة من عمره , وهو سر لم يكن يعلمه الكثيرون .

دوني وصل إلى بلدته وحضر جنازة جده , وقف قبالة جثمان العجوز القابع بلا حراك في التابوت الخشبي قبل أن يوارى الثرى , اجتاحته ذكريات مريرة ومشاعر مختلطة ما بين الألم والحزن والغضب .. والشماتة أيضا .. تذكر كم أذاه هذا العجوز , وكيف ترك ندبا لا تمحى على روحه .

بعد الجنازة أراد دوني أن يذهب للمبيت في منزله , لكن أمه رفضت أن يدخل بيتها , كانت ناقمة عليه بسبب دخوله السجن . ولهذا حل ضيفا على منزل صديقه القديم بوب كيفير وزوجته جيني .

في المساء دخل دوني إلى الحمام الملحق بحجرة الضيوف الواقعة بالطابق العلوي من منزل صديقه , أراد أن يغسل يديه قبل أن ينزل لتناول العشاء مع بوب وجيني . وبينما هو يفرك يديه بالصابون , أحس فجأة بشعور غريب , بدا وكأن الهواء قد سحب بالكامل من المكان , واجتاحت جسده برودة شديدة , ثم راوده شعور غريب بأن هناك من يراقبه , رفع رأسه ونظر نحو المرآة المعلقة أمامه فوق المغسلة , فرأى عليها انعكاس وجه شاحب لرجل عجوز يشبه جده , كان العجوز ينظر إليه بطريقة غريبة وعلى وجهه ارتسمت ابتسامة خبيثة صفراء .

كان هناك انعكاس وجه رجل عجوز بالمرآة 
دوني ظن بأن العجوز يقف خلفه , فأدار وجهه بسرعة , لكن لم يكن هناك أحد , وحين عاود النظر نحو المغسلة مرة أخرى , شاهد برعب ندوبا حمراء ظهرت على يديه , لا يعلم من أين أتت , كأن شخصا ما قد أنشب أظافره في معصميه .

ثم فجأة توقف كل شيء كما ابتدأ .. عاد الهواء لطبيعته وتلاشى وجه العجوز , لكن الندب كانت لا تزال واضحة على معصمي دوني , ولاحقا حين نزل إلى مائدة العشاء سأله صديقه بوب عن تلك الندب , فأخبره دوني بأنها ظهرت على معصميه فجأة وبأنه يعتقد بأن هناك خطبا ما في حمام الطابق العلوي , لكن بوب رد عليه ضاحكا بأن هذه مجرد خيالات .

بعد العشاء , استرخى دوني وبوب وجيني في غرفة الجلوس لتناول القهوة , وفيما هم يتحدثون أحس دوني مرة أخرى بتلك البرودة التي اجتاحت جسده في الحمام , ثم صرخت جيني فجأة وهي تومئ بيدها نحو الجدار , فنظر الجميع إلى حيث أشارت , كانت هناك قطرات من الماء تنساب على الجدران , ثم بدأت تنهمر بكثافة من السقف . كان المنظر غريبا ومرعبا .. كان هناك مطر حقيقي داخل غرفة الجلوس ! ..

بوب أخذ يتفحص الجدران بعناية ثم صعد إلى الطابق العلوي ظنا منه بأن احد أنابيب المياه ربما تعرض للكسر , لكن لشدة دهشته كان كل شيء طبيعيا وجافا في جميع أرجاء المنزل باستثناء حجرة الجلوس . ولأن بوب كان مستأجرا للمنزل , لذا أتصل بصاحب المنزل الأصلي وطلب منه الحضور على وجه السرعة .

لم تمض سوى دقائق قليلة حتى حضر رون , صاحب المنزل الأصلي والذي كان يقطن في منزل مجاور بنفس الشارع , وقد أحضر معه زوجته , وسرعان ما عقدت الدهشة لسان الاثنان وهما يشاهدان ما يحدث في غرفة الجلوس , ولأنهما كانا على دراية بجميع خبايا المنزل فقد راح الاثنان يتفحصان بلا كلل جميع الأنابيب والخزانات والتوصيلات .. لكن من دون أن يعثرا على أي خلل , كل شيء بدا سليما وفي محله ..

إذن من أين كان يأتي الماء ؟

اذن من أين كان يأتي الماء ؟ ..
هذا هو بالضبط نفس السؤال الذي وجهه بوب للشرطيان جون بوجين و ريتشارد ولبيرت وهما يدخلان منزله بعد أن قام باستدعائهما لتحري ما يحدث . وتماما كما حدث مع رون وزوجته , فقد ظن الشرطيان بادئ الأمر بأن الأمر له علاقة بكسر في أنابيب المياه , لكن فيما هم يتفحصان الجدران حدث أمر لا يصدق , فالماء لم يعد ينهمر من السقف فقط , بل صار يقفز أفقيا من جدار إلى آخر , وصار يتدفق بالمقلوب من الأرضية نحو السقف ! 

الشرطيان شعرا بالصدمة والرعب , لم يشاهدا شيئا كهذا في حياتهما 

ثم فجأة صرخت جيني : "أنظروا إلى دوني ! " 

فنظر الجميع إلى دوني الذي كانوا قد نسوه تماما في خضم انشغالهم وسعيهم لمعرفة مصدر المطر الغامض . دوني كان لا يزال جالسا على مقعده في زاوية الغرفة وهو ممسك بيده كوب القهوة , كان ساكنا وجامدا كأنه تمثال , وجهه شديد الشحوب , وهناك نظرة فارغة في عينه كأنما هو يسبح في عالم آخر ولا يعي شيئا مما يدور حوله .

الشرطيان نصحا بوب وجيني بإخراج دوني لأنه كان يبدو مريضا جدا , طلبوا منهم أن يذهبوا جميعا للانتظار في مطعم البيتزا المقابل للمنزل ريثما تقوم الشرطة بتحري ما يجري في المنزل بدقة .

العجيب هو انه حالما غادر دوني برفقة بوب وزوجته حتى توقف المطر داخل حجرة الجلوس  .. والأعجب من ذلك هو أنه حالما جلس الثلاثة في مطعم البيتزا حتى بدأ المطر ينهمر فوق رؤوسهم .. هذه المرة داخل المطعم ! ..

صاحبة المطعم العجوز شاهدت ما يجري ونظرت مليا إلى دوني , لم يعجبها حاله , وهمست في أذن جيني قائلة بأنها تعتقد بأن دوني قد تعرض للمس الشيطاني وطلبت منهم مغادرة المطعم على الفور .. ولشدة دهشة الجميع .. ما أن غادر الثلاثة حتى توقف المطر داخل المطعم .

حين عاد بوب وزوجته ودوني إلى المنزل كان الشرطيان قد رحلا قائلين بأنهما سيجلبان مزيدا من الدعم لتحري الأمر . فجلس الثلاثة في المطبخ , وبدأت جيني تنظر إلى وجه دوني الشاحب بريبة كبيرة ورعب واضح . ثم مرة أخرى بدأت الأمور الغريبة تطل برأسها , هذه المرة بدأت الأواني والأطباق بالاهتزاز بشدة من تلقاء نفسها , في الحقيقة كان كل شيء في المطبخ يهتز كأنه يتعرض لزلزال . وهنا فقدت جيني صوابها فراحت تصرخ في دوني بغضب واتهمته بأنه السبب وراء كل هذه الأمور الغريبة التي حلت بمنزلها فجأة . لكن دوني لم يجبها , بدا وكأنه ما يزال غير واعيا لم يجري حوله , لكنه قام من مكانه فجأة ووقف بجانب الطاولة بلا حراك , ثم وسط ذهول بوب وصراخ جيني أرتفع في الهواء قليلا ثم اندفع وسقط على الجدار كأن أحدا ما قد قذفه بعيدا , وحين نهض من مكانه مرة أخرى بدا كشخص أستيقظ من النوم للتو , تلك النظرة الفارغة على وجهه تلاشت وعاد الهدوء للمنزل , لقد توقفت جميع الأمور الغريبة والغامضة .

غير أن الهدوء لم يدم طويلا , ففي اليوم التالي زار مدير الشرطة منزل بوب وجيني بعدما أخبره الشرطيان بأمر المطر الغامض , لم يصدقهما فأراد التأكد بنفسه , وفيما هو يتفقد المنزل عادت حالة التشنج الغريبة لدوني , تخشب في مكانه فجأة , وظهر ضباب خفيف سرعان ما أستحال إلى غمامة بيضاء أنسابت من فوق سلم الطابق العلوي نحو البهو , ووسط دهشة وذهول الجميع راحت الغيمة تبرق وترعد ثم أمطرت بغزارة فوق رأس مدير الشرطة ومرافقيه , ففر الرجل من المنزل وهو لا يلوي على شيء قائلا بأن هذه الحالات الماورائية ليست من اختصاص الشرطة وأنه ليس هناك أي شيء بإمكانهم أن يفعلوه للمساعدة .

عندما غادرت الشرطة كان الغضب قد أستبد بجيني , وكانت على وشك أن تطرد دوني من منزلها , لكن بوب أعترض على ذلك بسبب الصداقة القديمة التي تربطه بدوني , ولحسن حظ الزوجان فأن إجازة دوني كانت قد انتهت وكان في طريقه للعودة إلى سجنه .

دوني عاد لزنزانته , لم يكن قد أستوعب بعد ما حدث خلال الأجازة , جلس يتفكر في الأحداث العجيبة التي لاحقته منذ أن رأى وجه الرجل العجوز في مرآة الحمام , ثم فجأة برقت فكرة في رأسه .. تساءل مع نفسه .. يا ترى هل يستطيع جعل المطر ينهمر داخل الزنزانة ؟ 

أخذت تمطر داخل الزنزانة 
ولشدة ذهوله ظهر بالحال نفس ذلك الضباب الخفيف الذي شاهده في منزل بوب , ثم راحت قطرات الماء تتقافز بجنون فوق الجدران والسقف والأرضية .. لقد أمطرت داخل الزنزانة ! 

حراس السجن شاهدوا ما يحدث داخل زنزانة دوني واتهموه بأنه يفعل ذلك متعمدا عن طريق رش الجدران والسقف بماء المرحاض , وهددوا بمعاقبته . لكن دوني أنكر تماما أن يكون قد رش الجدران بالماء , أخبر الحراس بأنه ولسبب غامض لا يعرفه هو نفسه , فأن بإمكانه جعلها تمطر في إي مكان وزمان . الحراس لم يصدقوا كلامه طبعا , طلبوا منه أن يثبت ذلك بجعلها تمطر فوق رأس السجين في الزنزانة المجاورة . وفعلا خلال لحظات قليلة ظهرت غمامة غامضة في الزنزانة المجاورة ثم بدأت تمطر فوق رأس السجين الآخر والذي كاد أن يغمى عليه من الرعب .

الحراس المذهولين راحوا يتفحصون جدران زنزانة دوني والزنزانة المجاورة بتمعن , ظنوا بأن في الأمر خدعة ما , ولمزيد من التأكد طلبوا من دوني أن يجعلها تمطر فوق رأس الضابط الخفر والذي يقع مكتبه في نهاية الرواق الذي تصطف الزنزانات على جانبيه . ولشدة دهشة الجميع لم تمض سوى دقائق حتى خرج ذلك الضابط من حجرته وهو يزبد ويرعد طالبا من الحراس أن يبحثوا عن سبب تدفق الماء من جدران وسقف حجرته ..

الحراس أخبروا الضابط عن حقيقة ما يجرى وعن قدرة دوني الخارقة في إنزال المطر .. حتى أنهم أطلقوا عليه أسم رجل المطر (Rain Man ) . فقام ضابط الخفر بدوره بنقل القصة إلى مدير السجن , وقام هذا الأخير بزيارة وامتحان دوني بنفسه , فتأكد من حقيقة قدراته , لكنه لاحظ بعين الريبة ذلك التغير الذي كان يطغى على وجه دوني حينما يهم بإنزال المطر , فتولدت لديه قناعة تامة في أنه ممسوس , ولهذا خاطب كنيسة مجاورة للسجن وطلب منهم أن يرسلوا أحد القساوسة لإجراء طقوس طرد الأرواح الشريرة من جسد دوني . وبالفعل حضر القس , وما أن دخل إلى زنزانة دوني حتى ظهر ذلك الضباب الغامض من جديد وأعمى الأبصار . لكن القس لم يشعر بالخوف , فقد شاهد أمور كهذه من قبل . وتختلف الروايات حول الوقت الذي استغرقته الطقوس , البعض يقول أنها استغرقت عدة ساعات وشهدت حدوث أمور مرعبة , فيما يقول آخرون بأنها لم تستغرق سوى بضعة دقائق .. وبغض النظر عن الوقت الذي استغرقته فقد تخلص دوني نهائيا من ذلك الشر الذي تلبس جسده ولم تعاوده تلك الحالة منذ ذلك الحين .

حالة دون ديكر تعتبر من أكثر حالات المس الشيطاني شهرة , فهي حالة فريدة من نوعها , ليس لغرابة أحداثها فقط , وإنما لوجود الكثير من الشهود الذين أكدوا مصداقيتها . وقد جرى تناول القصة في عدة برامج تلفزيونية أشهرها هو مسلسل شهود الخوارق (Paranormal Witness ) الموسم الأول عام 2011 .

حقيقة الاستحواذ

حقيقة الاستحواذ

الاستحواذ


سأتكلم عن موضوع ترددت سابقاً عدة مرات لأكتبه ، فالكتابة عنه شيء غير محمود كثيراً وخصوصاً إن تعرضنا للأذى مقرون بشكل كبير بالإيمان به ...

سأتكلم عن الاستحواذ .. تلك الظاهرة الروحية التي تتلخص في استحواذ كيان غير بشري أثيري على الإنسان وقيامه بسلب إرادته وتعريضه لمراحل خطيرة من الأمراض الجسدية والنفسية وصولاً للموت في أغلب الأحيان .

فهل الاستحواذ موجود حقا ؟ .. و ما هو ؟ .. وهل له أنواع ؟ .. وهل هو آتٍ من عوالم أخرى أم من نفوسنا ؟ .. وما هي غاية تلك الكائنات من الاستحواذ علينا ؟ .

ما هو الاستحواذ ؟

الايمان بالاستحواذ موجود من قديم الزمان ..
لطالما وصف الاستحواذ على أنه سيطرة كيان غير بشري على الإنسان يتحكم بتصرفاته ويجعله يرى رؤى مخيفة وغير طبيعية وواقعية لإخافته .. وقد وجدنا أنه موجود في أغلب الحضارات كفكرة ، وكل الديانات مجمعة أنه موجود وبقوة لدرجة تواجد طقوس خاصة في كل دين تقريباً لطرد الكيان المسيطر ...وقد وجدت الكثير من الأحافير واللوحات التعبيرية التي تعبر عن تواجد هذه الفكرة . وحتى قبل ظهور الأديان السماوية كالمسيحية والإسلام بزمن طويل توجد مدلولات على هذا المفهوم في الكثير من الحضارات كالمايا والإنكا والحضارة الفرعونية وحتى التبتية القديمة.

ما هي نوعية الكائنات التي تستحوذ على الإنسان ؟

هناك هالة تحيط بكل انسان .. عن طريقها تستطيع كائنات الابعاد الاخرى معرفة فيما اذا كنا خائفين او قلقين او قوياء روحيا ..
لقد توافر اسم الكائن المستحوذ على الإنسان في كذا اسم وصيغة .. " الجن " .. " الروح الشريرة " .. " شاكتا " .. " الرماديين والزواحف " ... وهي كلها كائنات تعيش في أبعاد غير بعدنا حيث تصنف أبعادهم على أنها شبه مادية أو أثيرية بشكل أولي أي أنهم أثير ولكن رغم هذا لهم كثافة ... ومن منطلق أنهم أخف منا فهم يستطيعون الولوج إلى عالمنا ، والبعض منهم ماديين عموماً ويعيشون في بعد آخر ، كما في حالة ( الرماديين والزواحف ) الذين يزعم بعض علماء الباراسيكولوجيا أنهم يعيشون في باطن الأرض ، ومن منطلق قوتهم العقلية العالية يستطيعون التأثير بشكل قوي على العقل والهالة البشرية أو ما يعرف بالأورا ، بالتالي يجعلونك ترى ما يريدون وأن تفكر مثلما يفكرون ، فتبدأ الرؤى المزعجة وانعدام الأمل بالحياة وبالتالي الأمراض الجسدية والنفسية .

طيب لنتكلم الآن بصيغة روحية تساؤليه بمعزل عن العلم والحقائق ...

نتساءل أولاً لماذا الاستحواذ موجود ؟ .. لماذا الله يسمح بهذا ؟ .. لماذا الشر يجب أن يكون بهذه القوة ؟ .. ولماذا لهذه الكائنات " إن وجدت " أن تكون قوية بهذا الشكل وتؤذينا ! .. ما هي مصلحتها ؟ .

الاستحواذ كفكرة مبني على قوة ايماننا بوجوده ..
لن نفهم هذه التساؤلات ولن نعرف الإجابة عنها سوى بمعرفة الذات والكون ، وهذا يعني معرفة النفس وبالتالي معرفة الله . حينما نفهم هذا سنعلم أن الله رحيم وأن كل خوف يأتينا هو وهم لا أكثر . كل الكائنات الشريرة أو السيئة هي طاقات فصلت عنا واتخذت كياناً خاصة بها وأبعاداً خاصة بها وكل هذا منطلق من تفكيرنا السلبي وأطماعنا وغرورنا ، فالله أرحم من أن يسمح بهذا الإجرام ، لكن نحن من صنعناه بفكرنا ونوايانا سواء علمنا بذلك أم لم نعلم .. " الخير من الله والشر من نفوسكم " . بمعنى آخر أن الاستحواذ كفكرة مبني أساسا على قوة إيماننا بوجوده ، ولذلك ترى البلدان الأكثر أيمانا بوجود الاستحواذ (المس ، التلبس ) تحدث فيها حالات أكثر من الدول التي تتدنى فيها نسبة الإيمان بالروحانيات .

لكن كيف نبرر هذا الأمر ؟ 

الجواب أننا حين نؤمن بهم ، وغالباً ما يكون هذا الإيمان نابع من خوف ، نكون قد صنعنا رابطة ، طاقية روحية ، تصلنا بهم وتجعلهم بالتالي يسيطرون علينا . فكلما كانت ذبذبة هالتنا مائلة للخوف والشك وغيرها من العواطف السلبية كلما تصبح أضعف وأثقل بالتالي يستطيعون تمييزها والوصول إليها واختراقها على مبدأ جدار الحماية الناري الضعيف في الحاسوب ، أو كما تميز الحيوانات المفترسة الطرائد الضعيفة ضمن القطيع فتهاجمها أولا . وبالعكس كلما كانت هالاتنا أكثر شفافية وروحانية من خلال العمل الجيد ومعرفة الذات نكون بعيدين عنهم وأقوى منهم .

هنا يأتي سؤال : لماذا يريدون السيطرة علينا ؟ .. لماذا يريدون أن يخيفونا ؟

الزواحف .. كائنات يقول انصار نظرية المؤامرة انهم يسيطرون على الأرض عن طريق التخفي في هيئة زعماء وقادة دول العالم ..
ببساطة هم يقتاتون طاقياً على المشاعر السلبية ، خصوصاً الخوف ، لذا كلما خافت الضحية كلما اقتاتوا على طاقتها ، ولذلك يجعلونها ترى مشاهد مخيفة نابعة من عقولهم لكي تخاف أكثر ويحصلوا على طاقتها أكثر .

وهنالك فكرة مهمة ، قد يبدوا كلامي غريباً لكن بعض الدول العظمى المرتبطة بأخويات سرية قديمة كالمتنورين والماسونيين هم في حقيقة الأمر خاضعين لسيطرة بعدية من قبل تلك الكائنات المستحوذة ، فبعض السياسيين العظماء أمثال هنري كاسنجر أو الدكتاتوريين أمثال هتلر تعرضوا للاستحواذ وتم توجيههم من قبل تلك الكائنات ، لنأخذ هتلر كمثال ، فقد ذكرت بعض المصادر أنه عندما كان يتكلم كان يبدو كما لو أنه ليس هو المتكلم ، وغالباً ما كان يبكي بحرقة خلف الكواليس ، ولمن لا يعلم فأن هتلر كان نباتياً ورساماً .. فما الذي يجعل إنسانا مرهف الحس مثله يبيد الملايين من البشر ؟! ..

هناك أيضا الكثير من المؤمنين بنظرية المؤامرة يقولون بأن هناك أمورا كثيرة تجري في العالم هي في حقيقة الأمر موجهة من وراء الستار وخاضعة تماما لسيطرة كائنات البعد الآخر من دون أن نعلم بذلك . على سبيل المثال يزعم المؤمنون بنظرية الرماديين أنه هناك أوقات معينة وأمكنة معينة تجري فيها نشاطات سرية لاستقبال كائنات من الزواحف " طقس طاقي " ، وأن مثل هذا الطقس حصل في 11/11/2011 داخل أهرام الجيزة بالتنسيق مع إحدى المنظمات (أخوية سرية) وبحضور اوباما شخصياً بصفته تابع لهذه الأخوية .

أنواع الاستحواذ :

1 – السيطرة العقلية الطاقية

بعض حالات الاستحواذ قد تؤدي للموت ..
كما قلنا فأن هذا النوع يتم من قبل كائنات لهم كثافة مثلنا لكن قدرتهم العقلية تكون عالية التحكم ، وبالتالي يتحكمون بنا ويؤثرون فينا ، وهذه تشكل النسبة الأكبر من حالات الاستحواذ . وأغلب ما يقال عن حالات استحواذ الجن (مس) في عالمنا العربي هي في الواقع تابعة لهذا النوع .

2 – السيطرة الفعلية بوجود الكائن

أي أن يكون الكائن موجود فعلاً في بعدنا وقد تم استجلابه من بعده عبر أحد الطقوس التي ذكرناها أنفا ، وهذا النوع من الاستحواذ يعد أقوى الأنواع من حيث حصول الإصابات ، يؤدي أحياناً إلى الإيذاء الجسدي الفعلي من قبل مؤثر خارجي أو حتى إلى القتل .

بالطبع هنالك أنواع أخرى ، لكن هاتين الحالتين هما الأكثر شيوعاً بنسبة 96% .

كيف نحمي أنفسنا من الاستحواذ ؟ ..

أرفع ذبذباتك عن طريق التأمل الروحي والصلاة والدعاء ..
نستطيع وقاية أنفسنا منهم بعدم التفكير فيهم مطولا ، وبمعرفة الكون والنفس وقدرات الإنسان كونه كائن من روح الله على عكس كل شيء آخر . فالسر فينا وهم قادمون من أفكارنا السلبية .. فلماذا الخوف منهم ؟ .. ولماذا أسمح لهم أن يؤذونني ؟ .. أرفع ذبذباتك عن طريق التأمل الروحي أو الصلاة أو الدعاء مهما كان دينك أو طريقتك .. فالغاية هي رفع ذبذبات الهالة الطاقية لتكون محصّن ضدهم .

ختاما 

قد يبدو هذا المقال غريب وغير مترابط ، ربما من منطلق الدفق الكبير لهذا العلم والتفسيرات الكثيرة والتي تجمع على أن مصدر فكرة الكائنات الأخرى هي من نفوسنا السيئة ، ولقد حاولت قدر الإمكان إعطاء رؤوس أقلام للقراء لكي يبحثوا بأنفسهم ويعرفوا الحقيقية . ونصيحتي هي : اعرفوا أنفسكم جيداً .. " من عرف نفسه عرف ربه " .. فبدون معرفة النفس والروح وحتى خفايا الجسد فأن مرورنا بهذه الحياة سيكون مرورا عابرا لا جدوى منه .

أشباح مغتصبة أم جن عاشق ؟

أشباح مغتصبة أم جن عاشق ؟

أشباح مغتصبة


مجرد التفكير في الجن والأشباح أو سماع قصصهم يعد أمرا مزعجا بالنسبة للكثيرين ، فما بالك برؤية هذه الكائنات الخفية أو التعرض لهجوم من قبلها ، أنه أمر يثير الرعب حتما ، وربما قاد إلى الجنون أو المرض النفسي .

طبعا هناك من الناس من يظن ، وهو يهز رأسه أسفا ، أن هذه الأمور لا تحدث سوى في بلداننا الشرقية المتأخرة عن ركب العالم الغربي من ناحية التطور العلمي والثقافي ، لكن هذا غير صحيح ، فهي تحدث في شتى أرجاء العالم ، ولولا حدوثها لما شاهدنا كل هذا الكم من أفلام الرعب السينمائية عن البيوت المسكونة والمس الشيطاني وطقوس طرد الأرواح الشريرة ، الفرق الوحيد هو أن الغربيون ينسبون تلك الأمور الغيبية لكائنات أو أشباح ذات طبيعة شيطانية شريرة يسمونها (Demon ) ، أما نحن فننسبها للجن . وبغض النظر عن التسمية فأن هذه الكائنات تتشابه في الكثير من سماتها وفي أسلوب مهاجمتها للبشر ، فهي صيادة ماهرة ، تبحث بلا هوادة عن أشخاص مرعوبين ، تلاحق القلوب الواجفة لتلتهمها وتطارد الأجساد المهزوزة لتسكن فيها ، ليس شرطا أن تعيش في منزل مسكون لتتعرض لأذاها .. لا .. فهي تستطيع أن تشم رائحة الخوف في أنفاسك أينما كنت ، ولعلها تشعر بضربات قلبك المضطربة حاليا وأنت تجلس وراء حاسوبك تقرأ هذه الكلمات المخيفة .. ربما هي تراقبك الآن ... ومن يدري ماذا سيحدث لك الليلة ! .

أنا واثق من أنك تحاول أقناع نفسك الآن بأن هذا الكلام مجرد هراء ، وأن هذه الأمور لا يمكن أن تحدث معك أبدا ، وهذا بالضبط هو الكلام الذي قالته ديبرا روسون – 48 عاما – لنفسها حينما بدأت الأحداث الغامضة تطل برأسها من دون مقدمات داخل منزلها الواقع في مدينة هال الانجليزية .

ديبرا روسن تقف وسط مطبخها ..
في أحد الأيام كانت ديبرا جالسة في مطبخها ترتاح من مشاق العمل المنزلي حينما داهمها فجأة شعور كئيب دونما سبب واضح ، أحست بأن الهواء أصبح ثقيلا ثم شعرت بهزة خفيفة في أوصال الكرسي الذي تجلس عليه ، وما لبث ذلك الاهتزاز أن أنتقل إلى الطاولة بجانبها فأسقط المفرش وأحد الصحون .

ما حدث كان محيرا ومربكا .. يا ترى هل هي هزة أرضية ؟ .. تساءلت ديبرا مع نفسها وهي تحاول أن تتماسك وتعيد تجميع أفكارها المضطربة ، لكن تواصل الأحداث الغريبة لم يعطها فرصة لالتقاط أنفاسها ، ففي هذه الأثناء حدث أمر لا يصدق ، ودعونا نستمع لديبرا وهي تصف لنا الأمر قائلة : " ظهرت سحابة ضبابية وأخذت تعوم أمام نافذة المطبخ ، وببطء أخذت تلك السحابة تتخذ شكل ثلاث كائنات غريبة ، الشكل الأول كان رجلا وسيم في الثلاثينات من عمره يرتدي سروالا أسود وقميصا أبيض ، وإلى جانبه ظهرت امرأة ، أيضا في الثلاثينات ، وترتدي فستانا ورديا طويلا . أما الشكل الثالث فأتخذ هيئة طفلة في الخامسة من عمرها ، شعرها بني وترتدي جوارب حمراء ، وبدت ملامحها بريئة جدا " .

رؤية هؤلاء الغرباء الذين ظهروا من العدم جعل ديبرا تقفز من كرسيها وتركض إلى خارج المنزل وهي تولول وتصرخ من شدة الرعب ، وحين عاد زوجها كيفن من عمله بعد فترة وجدها خارجا وهي ترتجف ، سألها ما بالها ؟ .. فأخبرته عما حدث ، لكن الزوج لم يصدق ، ظن بأنها تتخيل وطلب منها أن تراجع طبيبا .

من الطبيعي أن يحاول الإنسان تهدئة روعه بإقناع نفسه بمختلف التفسيرات عندما يتعرض لموقف غامض يتعلق بالعالم الآخر حتى لو بدت تلك التفسيرات سخيفة وغير واقعية ، تراه يقول لنفسه : "دع عنك الترهات .. هذه الأمور لا وجود لها إلا في عقلي .. قد تكون مجرد نسمة هواء .. أو لعلي أتخيل .. أظنني مرهق نتيجة العمل " . وقد تدفعه مخاوفه لزيارة طبيب ، فينتهي به الأمر مع بضعة أقراص مضادة للاكتئاب ونصائح روتينية بالراحة والابتعاد عن الإجهاد والقلق .

وهذا هو تماما ما حصل مع ديبرا ، فقد غادرت عيادة الطبيب وهي مقتنعة تماما بأن ما رأته في مطبخها لم يكن سوى هلاوس وتخيلات جراء الإجهاد الزائد ... لكن تلك القناعة لن تصمد طويلا ...

أمور غريبة بدأت تحدث ، أصوات وهمسات مجهولة تسمع في أرجاء المنزل ، كرات من الضوء تحلق في هواء المطبخ .. كل هذا وديبرا المسكينة تحاول إقناع نفسها بأن كل ذلك مجرد تخيلات ، لكن الأمور تطورت بشكل دراماتيكي خطير ، ولندع ديبرا تصف لنا ما حدث ..

ديبرا وزوجها كيفن ..
تقول : كنت واقفة أعد الطعام في المطبخ حين داهمني فجأة ذلك الإحساس الكئيب مرة أخرى ، هذه المرة كان لدي شعور قوي بأن هناك شخص ما يقف قربي ، وسرعان ما أحسست بأنفاسه الثقيلة تتردد على وجهي ، فتجمدت في مكاني من شدة الرعب وصحت بصوت واهن مرتجف : "من هناك ؟ " ، ولشدة دهشتي جاءني الجواب سريعا ، سمعت صوتا من الغيب يهتف : "كلير! " ، وبعد برهة من الصمت هتف الصوت مجددا : "مارك هنا ، أنه يراقبكِ " .

أحسست بأن قلبي سيتوقف من شدة الرعب ، هذه المرة كان الأمر حقيقيا ، لم أكن أتخيل ، قلت لنفسي بأن كلير هي حتما المرأة ذات الفستان الوردي ، أما مارك فهو الرجل ذو القميص الأبيض ، لكن ماذا يريدان مني يا ترى ؟ .. ولماذا يراقبني مارك ؟ ..

ولم يطل الوقت حتى عرفت ديبرا جواب سؤالها ، فبعد عدة أيام ، أثناء عملها في المطبخ ، أحست بأن هناك يدا خفية تعبث بثوبها . وعندما كانت مضطجعة على الأريكة في حجرة الجلوس شعرت بشيء ثقيل يعتصر جسدها ، كأنما أحدا ما قد تمدد فوقها وأحتضنها ، وفي مناسبة ثالثة كانت نائمة على سريرها في حجرة النوم عندما أحست بالغطاء ينكشف عنها ويد خفية تلامس فخذها .

ديبرا اعتقدت بأن مارك يحاول اغتصابها ، أخبرت زوجها عن ذلك ، لكنه كالعادة لم يصدقها ، بل بدا الضيق والانزعاج واضحا عليه لتكرار نفس القصة والهواجس من قبل زوجته ، وساءت العلاقة بين الزوجين لفترة ، أصبح كيفن عكر المزاج ويفقد أعصابه لأتفه الأشياء ، ولم يعد ينام مع ديبرا في حجرة واحدة ، وبدأت تصرفاته يشوبها شيء من الغرابة والغموض .

هالة غريبة تظهر في صورة التقطت لمطبخ ديبرا ..
خلال تلك الفترة بدأت ديبرا تسمع أصوات كالهمس قادمة من الحمام . وفي إحدى الليالي كانت تمر بجانب باب الحمام حين سمعت كأن زوجها يتحدث بهاتفه الخلوي مع شخص آخر ، كان صوته خافتا ، سمعته يتحدث عن أمور مبهمة ، وشعرت بالسوء والغضب ، ظنت بأنه يخفي عنها أمرا ما ، ربما علاقة بامرأة أخرى ، وإلا لماذا يتكلم بهاتفه من الحمام وبصوت منخفض ، لذلك قررت أن تسجل كلامه على هاتفها الخلوي . وفي اليوم التالي واجهته وطلبت منه توضيحا حول تصرفاته الغامضة مؤخرا ، لكنه أنكر أن يكون قد تحدث إلى أحد من الحمام ، وطالبها بالدليل ، فشغلت له التسجيل على هاتفها ، فاستمعا معا لذلك الصوت ، وسرعان ما شعر كلاهما برعب طاغي ، فالصوت لم يكن بالتأكيد صوت كيفن ، كان صوت رجل آخر ، مفعم بالخبث والشر . وكانت هذه هي المرة الأولى التي يصدق فيها كيفن مزاعم زوجته حول الأشباح .

تحرشات مارك بديبرا ازدادت في الأيام التالية إلى درجة أن الزوجان قررا ترك حجرتهما والنوم أسفل السلم ، لكن حتى هناك لم تسلم ديبرا من يد مارك العابثة . أخيرا طفح الكيل وقرر كيفن أن يلجأ لأحد رجال الدين من أجل أجراء طقس طرد الأرواح الشريرة . وبالفعل حضر رجل الدين وأجرى الطقوس اللازمة ، وبدا للوهلة الأولى أنه نجح في إعادة الهدوء والسكينة إلى المنزل . لكن ذلك لم يستمر طويلا للأسف ، فبعد عدة أيام عادت الأمور الغريبة تطل برأسها في أرجاء المنزل ، وأحست ديبرا مجددا بأنفاس مارك الحارة وهي تتردد على عنقها .

الزوجان قررا هذه المرة الاستعانة بخبير روحاني ، عله يكشف لهما سر الغموض الذي يكتنف منزلهما ، فأتى الرجل وأحضر معه كاميراته الحساسة للضوء وأجهزة قياس الحرارة والصوت ومتحسسات الذبذبات الكهرومغناطيسية ، ولم يطل الوقت حتى التقطت تلك الأجهزة بقعا باردة غامضة تطوف في أرجاء المنزل ، بالإضافة إلى صور لأضواء غريبة في المطبخ ، كما أن الخبير شاهد بأم عينه دبوسا للشعر يطير محلقا في هواء حجرة النوم .

بعد أن تأكد الخبير من أن المنزل مسكون أخذ اهتمامه ينصب على معرفة تاريخ المنزل ، كانت ديبرا وزوجها قد اشتريا المنزل قبل عشرين عاما لكنها لم يكونا يعلمان شيئا عن تاريخه ، وبعد البحث والتحري اكتشف الخبير بأن المنزل شيد عام 1922 فوق أرض كانت مزرعة في السابق ، لكن السجلات لم تشر إلى وقوع أي جريمة أو حادث مؤلم وعنيف خلال تاريخ المنزل الذي يناهز القرن من الزمان ، لذا ظل لغز ظهور تلك الكائنات الخفية بلا حل .

الخبير الروحي وعد الزوجان بمزيد من التحقيقات من أجل حل المشكلة ، لكنهما كانا قد اكتفيا وطفح كيلهما ، لذلك تركا المنزل وأجرا واحدا آخر .
أشباح مغتصبة

الجنس مع الأشباح ممتع !

ناتاشا بلاسيك .. تقول بأن الجنس مع الاشباح ممتع !
على العكس من ديبرا روسون التي فرت من منزلها بسبب تحرشات الأشباح ، فأن الممثلة الأوكرانية الصاعدة ناتاشا بلاسيك تقول بأنها تجد متعة لا توصف في ممارسة الجنس مع الأشباح أو أيا ما كانت من كائنات العالم الآخر ، وذلك بحسب ما صرحت به لإحدى محطات التلفاز البريطانية .
أشباح مغتصبة

ناتاشا تقول بأن أول تجربة جنسية لها مع الأشباح حدثت بينما كانت في غرفتها لوحدها ، ووصفت الأمر كالآتي :

"كنت مضطجعة على الفراش في حجرتي عندما راودني أحساس بأن شيئا ما دخل الغرفة لكني لم أستطع رؤية ذلك شيء . ثم شعرت بأن شخصا ما يلمسني ويدا خفية تدفعني رغما عن أرادتي وكان بإمكاني الإحساس بثقل لجسد خفي يتمدد فوقي " .

"لم يكن باستطاعتي رؤية أي شخص معي في الغرفة لكني أحسست بشيء يضغطني ويضمني ، طاقة تحتويني ، ودفء يندفع ويتسرب في مختلف الاتجاهات فوق جسدي " .ناتاشا أضافت بحماس : " لقد استمتعت بذلك " .

الشبح المزعوم ترك ناتاشا لحالها بعد أن قضى وطره منها ، لكنه لم يرحل إلى الأبد ، فبعد حوالي شهر عاود الكرة مرة أخرى . ومع أن ناتاشا متزوجة إلا أنها تقول بأن الجنس الذي جربته مع الشبح لا يشبه في روعته أي شيء آخر جربته في حياتها .

ناتاشا تحدثت عن تجربتها لإحدى الصحف الأمريكية قائلة : "كان الأمر ممتعا ... منذ طفولتي كنت دائما أود أن أعرف فيما إذا كانت هناك أشياء أخرى في هذا العالم ، كنت دائما أطرح الأسئلة ، وأعتقد بأن ذلك جعلني نوعا ما مطمئنة بوجود أشياء إضافية لا نستطيع إدراكها بالعين المجردة " . وبحسب ناتاشا فأن تجربتها الجنسية مع الشبح منحتها : "شعورا بالراحة والدعم والحب وأجابت على أسئلتها بشأن وجود أشياء أخرى هناك في الخارج " .

كيشا .. الجنس مع الاشباح أرعبني .. وأمتعني ! ..
بالطبع ليس جميع من سمعوا هذه القصة المشوقة والمثيرة صدقوها ، الكثيرين قالوا بأن ناتاشا تبحث عن الأضواء ، أما الخبيرة والباحثة الروحية الكساندرا هولزر فتقول بأن الأشخاص الذين جربوا الجنس مع كائنات العالم الآخر لا يشعرون "بالدفء" كما زعمت ناتاشا ، ولا تكون التجربة ممتعة ، لا بل على العكس من ذلك ، الأماكن التي تدخلها الأشباح تصبح باردة وكئيبة " .

ناتاشا ليست الوحيدة من المشاهير التي زعمت بأنها على علاقة بشبح ، فمغنية البوب الأمريكية كيشا زعمت هي الأخرى بأنها مارست الجنس مع شبح ، قالت بأنها عاشت لفترة في منزل قديم وشعرت بوجود طاقة غامضة هناك ، تلك الطاقة ، أو بالأحرى ذلك الشيء الماورائي الغامض كان يوقظها أحيانا من نومها أثناء الليل ، وسرعان ما بدأ يتخذ شكلا روحانيا مظلما ومتعطشا للجنس .

"لقد أرعبني ذلك الشيء ، لكن هذا هو بالضبط كان الجزء الممتع من الأمر برمته " .. تقول كيشا .

وبحسب كيشا فأن أغنيتها "Supernatural " تدور حول تلك الواقعة .

طبعا هناك مشاهير آخرين ، وقصص أخرى عن الجنس مع الأشباح والكائنات الماورائية ، لكن ذلك كله نتركه لموضوعنا الشامل عن "الجن العاشق" والذي نأمل أن ننتهي منه بأقرب فرصة .

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More